الرؤية

تسعى كلية الهندسة – جامعة البحر الأحمر إلى تحقيق التميز في مجال التعليم الهندسي والتقني والبحث العلمي وخدمة المجتمع من خلال تطبيق نظم الجودة الشاملة بالكلية بأقسامها المختلفة والتعاون مع الجهات الهندسية المختلفة محلياً وإقليمياً ودولياً لتحقيق التنمية المستدامة .

 

 

الرسالة

إعداد خريج متميز قادر على مواكبة التطور التكنلوجي العالمي في مختلف التخصصات التي تلبي احتياجات السوق المحلي والإقليمي ، ويمكنه إجراء أبحاث علمية وتطبيقية وذلك عن طريق تهيئة الظروف المناسبة لأعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم والطلاب ، وتوفير برامج تعليمية متقدمة ، وإنشاء مراكز استشارية ومعامل بحثية متطورة ، والمساهمة في خدمة المجتمع وتلبية احتياجاته .

 

أهداف الكلية

منح الدرجات العلمية في المجالات الهندسية والاسهام في تلبية احتياجات السودان من الكوادر الهندسية. تطوير وترقية المعارف والعلوم الهندسية من خلال البحث العلمي المنهجي المشاركة في تبادل الخبرات مع المراكز البحثية ومؤسسات التعليم الهندسي  المماثلة داخل وخارج السودان. توفير التدريب الهندسي في المجالات العلمية والتقنية بولاية البحر الأحمر.  نشر وتوسيع دائرة المعرفة والوعي الهندسي وتقديم النصح والإرشاد والحلول الهندسية للولاية بصفة خاصه والسودان بصفة عامه.

اليوم الثقافي لقسم المدنية

أسبوع المهندس الثامن

اليوم الثقافي لقسم الهندسة المدنية

برعاية شركة نوراندي تحت شعار المهندس يصنع واقع ملموس

 بداء اليوم الاثنين بتأريخ 28 نوفمبر 2016 افتتاح معارض قسم الهندسة المدنية تحت فعاليات أسبوع المهندس الثامن لليوم الثقافي للهندسة المدنية بحضور كل من د. عادل جعفر عميد كلية الهندسة ود. محمد مبارك نائب العميد و أ. سلمي إبراهيم رئيس قسم الهندسة المدنية والباشمهندس محمد بشير مدير شركة نوراندي والباشمهندسة نازك من شركة نوراندي ورؤساء الأقسام والأساتذة الاجلاء بالكلية حيث تعرفوا علي المعارض المختلفة من منتجات تجارية وابداعات الطلاب . ومنه تم افتتاح معمل الهيدروليك والخرسانة ومن ثم تم الانتقال الي القاعة الكبرى حيث قدم الطلاب عدد من الفقرات المميزة وتم تكريم عدد من الأساتذة والمشاركين بالأسبوع وعدد من الشخصيات بالكلية . واختتم اليوم بالانتقال الي نشاط الطلاب لإكمال اليوم الثقافي .

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
إلى الاعلى >>